الوضع الداكن
لحم الأضحية - ما هي علامات فساد لحم الأضحية؟
نشر بتاريخ 2024/06/14 4:35 مساءً
301 مشاهدة

يستعد المسلمون لاستقبال عيد الأضحى المبارك، الذي تتبوأ خلاله اللحوم مكانة أساسية في النظام الغذائي، ولها فوائد عديدة للجسم بمحتواها من المعادن والبروتينات، لكن هناك ضوابط عند استهلاكها حتى لا تسبب بعض المشاكل الصحية.

وخلال فترة عيد الأضحى قد يقع البعض في أخطاء تؤدي إلى حدوث مشاكل ترتبط بتناول كميات كبيرة من اللحوم خلال فترة قصيرة، وطريقة طهي اللحوم، وأنواع هذه اللحوم، فما المشاكل التي قد تحدث وكيفية تجنبها؟

يقول استشاري الأمراض الباطنية والجهاز الهضمي الدكتور أمير القاضي إن دأب الناس في فترة الأعياد، خصوصا عيد الأضحى، على تناول الحلويات واللحوم بكميات أكبر من المعتاد، قد ينعكس سلبا على صحتهم من ناحية زيادة الوزن والخمول والتلبك المعوي، وآلام المعدة والارتجاع المعدي المريئي، مما يؤدي إلى عدم انتظام السكر، خاصة عند مرضى السكري، وزيادة الكوليسترول، خاصة عند المدخنين ومرضى القلب، مما يقود إلى ذبحات صدرية وأعراض فشل العضلة القلبية، ويؤكد الدكتور على ضرورة تناول اللحوم باعتدال.

ويوضح القاضي،أن من الأخطاء الشائعة في عيد الأضحى عدم وضع اللحوم الطازجة في الثلاجة خلال الساعتين الأولى والثانية بعد تجهيزها وتقطيعها، مما يؤدي إلى فسادها.

علامات فساد لحم الأضحية

ويضيف أن من علامات فساد اللحم هي الرائحة الكريهة، وتحول لونه إلى البني، وفقدانه ليونته، حيث يترك ضغط الأصبع علامة كالحفرة، ويكون اللحم مغطى بمادة لزجة.

من جهته يشير الطبيب العام وسيم أبو داوود إلى أن من المشاكل الصحية في عيد الأضحى التسمم الغذائي والانتفاخ وعسر الهضم، وارتفاع مستوى الكوليسترول في الجسم مع زيادة في الوزن.

وأضاف أبو داوود في تصريحات : أن الأطفال يشكّلون نسبة حوالي 15-20% ممن يتعرضون للتسمم الغذائي، بسبب ضعف نظام المناعة وصعوبة التمييز بين الأطعمة الآمنة وغير الآمنة، أما المسنون فنسبتهم حوالي 20-25%، بسبب ضعف جهاز المناعة ومشاكل صحية مزمنة تزيد حساسيتهم للتسمم الغذائي.

في حين ترتفع احتمالية تعرض المسنين لأعراض الانتفاخ وعسر الهضم إلى حوالي 30%، بسبب التغيرات في الجهاز الهضمي مع تقدم العمر وصعوبة هضم الأطعمة الدسمة، وكذلك نسبة تعرضهم لارتفاع مستوى الكوليسترول، مقارنة بالأطفال الذين لا تكاد نسبتهم تصل إلى 5%.

اقرأ ايضاً
اخر الحلقات