الوضع الداكن
رياضة - من يراوغ الآخر؟ كيليان مبابي أم إدارة ناديه باريس سان جيرمان أم ريال مدريد الإسباني؟
نشر بتاريخ 2023/11/06 7:32 صباحًا
498 مشاهدة

من يراوغ الآخر؟ كيليان مبابي أم إدارة ناديه باريس سان جيرمان أم ريال مدريد الإسباني؟.. معادلة ثلاثية تنتظر إجابة في ظل جدل مثار بشكل دائم بشأن صفقة وشيكة.

ينتهي تعاقد كيليان مبابي مع النادي الباريسي في يونيو/حزيران 2024، حيث يحق له التفاوض والتوقيع لأي ناد مع بداية شهر يناير/كانون الثاني المقبل.

تثار تكهنات عديدة بأن مبابي حسم أمره بالفعل، وسينتقل إلى ريال مدريد في صفقة انتقال حر، لكن النادي الملكي أصدر بيانا رسميا ينفي فيه وجود أي تفاوض.

في المقابل، نشرت صحيفة “ليكيب” الفرنسية قبل أيام تقريرا، تؤكد فيه أن كل الاحتمالات واردة، بما فيها إمكانية تجديد مبابي عقده مع النادي الباريسي.

وما يجعل الخيوط متشابكة، أن موقف الإدارة الباريسية واضح، بأنه لا مجال لرحيل ثالث أفضل لاعب في العالم مجانا بعد 7 مواسم مع الفريق.

ما يثير الغموض حول مستقبل كيليان مبابي (24 عاما) عوامل عديدة، منها وضعه على رأس مشروع رياضي جديد بعد 12 صفقة في الصيف، والاستغناء عن عدد كبير من اللاعبين، أبرزهم ميسي ونيمار وفيراتي.

فالنجم الفرنسي قد يعلق قراره بالتجديد لحين إشعار آخر، للتأكد من مدى قوة المشروع الجديد، وقدرته على الذهاب بعيدا في دوري أبطال أوروبا مع المدرب الإسباني لويس إنريكي، الفائز باللقب مع برشلونة في 2015.

يلتزم مبابي الصمت تماما منذ انتهاء أزمته مع إدارة باريس في أوائل الموسم الجاري، لكن تأهل بي إس جي لنهائي دوري الأبطال أو قبل النهائي، قد يدفعه للاقتناع أكثر بفكرة تجديد عقده وغلق الباب مجددا في وجه ريال مدريد.

أما أي خروج مبكر من البطولة، سيعني أن فرص استمراره بالقميص الباريسي ستكون ضعيفة، لأنها ستعني أيضا إجهاض حلمه بالمنافسة على الكرة الذهبية في العام المقبل بعدما حل ثالثا خلف ميسي وهالاند في 2023.

فإذا رحل مبابي بنهاية عقده، فإن باريس لن يستفيد من بيعه، لكن سيتخلص من مبالغ أخرى كبيرة تتعلق بالمكافآت، وفقا لما ذكرته تقارير صحفية.

في إسبانيا، ما يؤجل تحركات ريال مدريد نحو مبابي، عوامل عديدة، أبرزها انتظار خطوة جريئة من النجم الباريسي بإعلان قرار رحيله عن حديقة الأمراء.

كما يترقب النادي المدريدي أيضا مسيرة الفريق بدوري أبطال أوروبا، فالفوز بلقب جديد في 2024 قد يعزز ثقة إدارة النادي في المشروع الجديد الذي يلمع فيه حاليا بيلينجهام وتشواميني وكامافينجا، وتوجيه الاهتمام لدعم مركز رأس الحربة الصريح بصفقة مثل هالاند، على سبيل المثال، في ظل تواجد الجناح البرازيلي الأيسر، فينيسيوس جونيور.

وأيضا هناك هوية المدير الفني الجديد في ظل انتهاء تعاقد المدرب الحالي، كارلو أنشيلوتي، بنهاية الموسم الجاري.

بالتأكيد صفقة مثل مبابي، يتمناها أي مدير فني، لكن أولويات الأسماء المرشحة لقيادة ريال مدريد مثل زيدان وناجلسمان وتشابي ألونسو، ربما تختلف من مدرب لآخر.

وسيبقى مصير الصفقة أمام عدة تساؤلات.. هل سيرى أي منهم التعاقد مع مبابي ضرورة ملحة؟ أم يركز أكثر على دعم مراكز أخرى مثل خط الوسط والظهير الأيسر؟ أم يضحي بعناصر هجومية بالفريق لإفساح الطريق أمام مبابي؟

الكلمات الدلالية
اقرأ ايضاً
اخر الحلقات