الوضع الداكن
تكنولوجيا - شاشة في خوذة ترفع مستوى الأمان لدى سائقي الدراجات النارية
نشر بتاريخ 2024/05/16 8:14 صباحًا
80 مشاهدة

عند قيادة الدراجات النارية يجب أن يتابع قائد الدراجة النارية حركة الطريق من حوله باستمرار، ولكنه قد يحتاج إلى إلقاء نظرة على لوحة العداد من وقت إلى آخر، وهو ما قد يتسبب في تشتت انتباهه، ومن ثم يرتفع خطر وقوع حادث.

وهنا تظهر أهمية شاشة “هيد أب” (Head up)؛ حيث إنها تعرض بيانات القيادة المهمة في مجال رؤية قائد الدراجة النارية، ما يسهم في رفع مستوى الأمان.

وتساعد شاشات “هيد أب”، والمعروفة اختصارا باسم هد (HUD)، قائدي الدراجات النارية في أن تظل أعينهم على الطريق بشكل دائم؛ حيث تظهر في نافذة العرض الصغيرة معلومات حول السرعة وأسهم نظام الملاحة. ورغم أن مثل هذه الشاشات أصبحت ضمن التجهيزات القياسية في سيارات الفئة المتوسطة والفاخرة، فإنها لم تنتشر بعد في عالم الدراجات النارية.

وأوضح روبريشت مولر، من المركز التقني التابع لنادي السيارات (ADAC) بألمانيا، قائلا: “متابعة الطريق باستمرار تسهم في تعزيز سلامة القيادة في المقام الأول”.

ومن جانبه، أضاف ماتياس هاسبر، من معهد سلامة الدراجات النارية (ifz) بألمانيا، قائلا: “لم تعد هناك حاجة للنظرة إلى لوحة العدادات، والتي تشتت انتباه قائد الدراجة النارية؛ حيث يمكن متابعة حالة المرور وتظل العين على الطريق، وهو ما يوفر لقائد الدراجة النارية العديد من المزايا مثل تجنب مناورات الكبح المفاجئة، التي قد تقوم بها السيارات، التي تسير في الأمام”.

وتتوفر نماذج شاشات “هيد أب” على شكل نظارة بيانات أو يتم عكس المعلومات على حاجب صغير يتم تركيبه في الخوذة، وسواء كانت شاشات “هد” مدمجة في الخوذة أو على شكل نظارة بيانات، فإن الأمر يتوقف برمته على التفضيلات الشخصية، ولذلك يتعين على الأشخاص المهتمين بهذه الشاشات تجربتها في الخوذات الخاصة بهم.

ويفضل معظم قائدي الدراجات النارية الاعتماد على الحلول البسيطة وغير المعقدة، ولذلك فإن مولر يرى أن أكبر ميزة لنظارات البيانات “هد” تتمثل في سهولة الاستعمال.

وأضاف الخبير الألماني “أرى أن نظارات البيانات هي الحل الأفضل لشاشات “هد”؛ حيث تشتمل معظم الخوذات على مساحة لنظارات البيانات، علاوة على أن هذه النظارات تتوافر بعدسات تصحيحية”.

ونظرا لأن نظارات البيانات أو شاشات “هد” عادة ما تكون متصلة بالهاتف الذكي، فإنها تعمل بشكل منفصل عن الدراجات النارية، وبالتالي فإنه يمكن لأصحاب الدراجات النارية القديمة استعمال هذه التكنولوجيا الجديدة في الخوذات الخاصة بهم أثناء القيادة.

ومع ذلك فإن ظروف المساحة المتوفرة في الخوذات تكون متباينة جدا، وغالبا ما تكون محدودة؛ حيث لا يجوز أن تتعدى التركيبات حجما معينا؛ نظرا لأن الشاشات الكبرى يمكن أن تعيق الرؤية.

وإلى جانب الأشكال المختلفة وأنواع الخوذات المتباينة فإن طريقة ارتداء الخوذة تختلف أيضا من موديل إلى آخر؛ حيث يرتدي بعض قائدي الدراجات النارية الخوذة بشكل منخفض وتكون حافة الخوذة قريبة من حاجب العين، وبالتالي فإن شاشة “هد” لا تناسب بعض الخوذات أو قد لا تناسب بعض قائدي الدراجات النارية.

الكلمات الدلالية
اقرأ ايضاً
اخر الحلقات