الوضع الداكن
الأخبار - سفير أمريكي : إيران تُهيننا ونحن صامتون !
نشر بتاريخ 2023/11/03 12:18 مساءً
374 مشاهدة

وجه السفير الأمريكي السابق لدى دولة الاحتلال، ديفيد فريدمان،في لقاء تلفزيوني على شاشة القناة الأمريكية “فوكس آند فريندز”، انتقادات حادة لإدارة بايدن، محملًا إياها مسؤولية التهاون في ممارسة الضغط على إيران في ظل تسنمها رئاسة منتدى المجلس الاجتماعي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، وهي تقف في قلب العاصفة بين الاحتلال و حماس.

 

صرح فريدمان بلهجة حادة، قائلاً: “إيران توجه لأمريكا صفعة وطنية قاسية . إننا في موقف لا يليق بكرامتنا إزاء ما يحدث مع إيران. لقد تعرضنا لاعتداءات متكررة، بلغ عددها ثمانية وعشرون منذ اندلاع الصراع، وكان رد فعلنا مجرد إرسال صواريخ تحذيرية لمستودعات خالية، تبعها اعتذار. أما سجل إيران في مجال حقوق الإنسان، فهو ملطخ بالانتهاكات. فقد شهدنا كيف انتُزعت حرية شابتين جميلتين لمجرد أنهما لم تغطيا الوجه، واحدة منهن، ماهسا أميني، قضت نحبها بعد يومين من تعرضها للإصابات، بينما دخلت أرميتا جاراوند في غيبوبة لشهر كامل قبل أن تفارق الحياة. إنهم يطلقون النار على المتظاهرين في الشوارع، ويعدمون المعارضين على مرأى من الجميع. وعلى الرغم من ذلك، نحن نمنح وزير خارجية إيران ممراً آمناً إلى أراضينا، نحميه وهو يوجه تحدياته للولايات المتحدة وإسرائيل من على منبر الأمم المتحدة. والآن، كيف يُصبحون قادة لمجلس حقوق الإنسان؟ هذا يتجاوز حدود المعقول”.

 

واستذكر فريدمان عهد إدارة ترامب، مشيرًا إلى أن القرار الذي اتخذته الولايات المتحدة بمغادرة مجلس حقوق الإنسان كان يعكس عدم القبول بأن تكون جزءًا من منظمة تفتقر إلى الشرعية والمصداقية. وأبدى دهشته من أن إدارة بايدن لم تتوان عن إعادة الانضمام إلى المجلس، حيث ستجلس وتتقبل رئاسة إيران له، تلك الدولة التي تُعتبر من أسوأ الدول انتهاكًا لحقوق الإنسان، وقد جُردت الولايات المتحدة من كرامتها الوطنية بالمشاركة في هذا المسرح الهزلي.

 

من المنتظر أن تتولى إيران رئاسة منتدى حقوق الإنسان الاجتماعي للعام المقبل، حيث يفترض أن يركز على الطرق التي يمكن من خلالها استخدام التكنولوجيا لتعزيز حقوق الإنسان. ويأتي هذا الإعلان في أعقاب إعدام إيران لاثنين من مواطنيها لمشاركتهما في حوار عبر وسائل التواصل الاجتماعي تحت عنوان “نقد الخرافة والدين”.

 

في الشرق الأوسط، تصاعدت وتيرة الهجمات ضد القوات الأمريكية في الأسابيع الأخيرة، وهو مسار يُتوقع استمراره مع تأييد الولايات المتحدة لإسرائيل في نزاعها ضد حماس.

 

قامت القوات الأمريكية بشن غارات جوية استهدفت مواقع في شرق سوريا الأسبوع الماضي كرد فعل على الهجمات المتواصلة ضد الجنود الأمريكيين من جانب الوكلاء الإيرانيين، مما أسفر عن ضرب مخزن أسلحة ومنطقة تخزين ذخيرة يُرجح أنها تُستخدم من قبل الحرس الثوري الإسلامي الإيراني وجماعات متحالفة معه، بحسب ما أفاد به مسؤول دفاعي أمريكي رفيع المستوى لمراسلة “فوكس نيوز” المتخصصة في الشؤون الأمنية، جينيفر غريفين.

 

المصدر :
FOX NEWS

الكلمات الدلالية
اقرأ ايضاً
اخر الحلقات