الوضع الداكن
تاريخ - جلس على عرشي سوريا والعراق.. من هو الملك فيصل الأول؟
نشر بتاريخ 2023/09/26 9:13 صباحًا
1504 مشاهدة

هو ثالث أبناء شريف مكة الحسين بن علي الهاشمي .هو الملك الذي جلس على عرش دولتين عربيتين ..كان أول ملوك المملكة العراقية وقاد الحكم في المملكة العربية السورية في إحدى الفترات ويعد شقيق الملك عبد الله الأول بن الحسين مؤسس المملكة الأردنية الهاشمية.
مع تأسيس الدولة العراقية الحديثة بعد الحرب العالمية الأولى بفضل عدة عوامل وأسس رئيسية على رأسها ثورة العشرين والتي أدت إلى انشاء دولة بدأ التاريخ السياسي الحديث في دولة العراق بتاسيسها مملكة في العام 1921.
على أن يتناقل فيها الحكم بالوراثة لكن ثورة 14/7/1958. انهت الحكم الملكي في العراق معلنة بدء الحكم الجمهوري والذي وصل معظم حكامه بواسطة الانقلابات العسكرية قبل بدء مرحلة الاحتلال الأمريكي للعراق في العام 2003. قبل أن تحكم الانتخابات أعضاء مجلس النواب وتحديد القرار الفصل حول اختيار رئيس جديد لإدارة البلاد.
كان العهد الملكي الهاشمي وضمن تسلسل الحكام الذين اشرفوا وتولوا  قيادة البلاد في تلك الحقبة الزمنية في بداية مع الملك فيصل الأول،  والذي تولى حكم المملكة العراقية منذ 21 من شهر  آب/ أغسطس العام 1921. حتى وفاته في 8 أيلول من العام 1933. ولد فيصل الأول ابن الحسين في يوم 20 من شهر مايو / أيار في العام 1883. اختير نائباً  عن مدينة جدة في الحجاز في مجلس المبعوثان العثماني في العام 1913. والمعروف حاليا باسم مجلس النواب.  اتم دراسته في الاستانة بعد ما علمه والده قبل ذلك القرآن الكريم.. ومع انطلاق الثورة العربية الكبرى في العام 1916. تولى الأمير فيصل قيادة الجيش الشمالي قبل أن يعين قائداًعاماً للجيش العربي فدخل إلى سورية في العام 1918. بعد إجلاء الأتراك عنها عقب سيطرة عثمانية على البلاد  استمرت حوالي 400 عام،  ما جعله يستقبل استقبال المحرر فيها قبل أن يعلن تأسيس حكومة او الدولة السورية العربية الحديثة.
في وقت لاحقا اوفده الشريف حسين في عام 1919. حتى يشترك ممثلاً  عن العرب في مؤتمر السلام في فرنسا _ باريس. وعندما قررت بريطانيا وفرنسا فرض انتدابهما رفض أبناء سورية الطبيعية هذا القرار ، وفي 20 من شهر مارس / آذار من العام 1920. حضر مندبون من كل فلسطين المؤتمر السوري العام في دمشق والذي أصدر قراراً برفض وعد بلفور( الذي اعطاه وزير خارجية بريطانيا ارثر بلفور للصهاينة في 2/11/1917  بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين التي كانت واقعة تحت الانتداب البريطاني ) . ونودي بفيصل نجل الشريف الحسين بن علي الهاشمي ملكاً على سورية
الموحدة وبما في ذلك فلسطين وعرفت  الحكومة في عهده اسماء الرتب العسكرية والمعاملات في الدولة والمدارس وجميع الكتب الدراسية. ولكن وبعد اسابيع قليلة قسم الحلفاء المناطق التي كانت تابعة للدولة العثمانية المنهزمة في مؤتمر السلام الذي عقد في ايطاليا في شهر أبريل/ نيسان من  العام 1920. فوضعت سورية ولبنان تحت الوصاية الفرنسية وفلسطين والعراق وشرق الاردن تحت الانتداب البريطاني وفي شهر يناير/ كانون الثاني من  العام نفسه عاد فيصل وسرعان ما قامت فرنسا بغزو مملكة فيصل واحتلال دمشق قبل أن يبدأ فيصل جولاته الدبلوماسية للمطالبة بحقوق العرب بعد وقوع معركة ميسلون بقيادة الجنرال الفرنسي غورو في يوم 24 من شهر يوليو/ تموز العام 1920.
وفي أوائل العام 1921استجابت بريطانيا لبعض مطالب العرب ما قاد إلى انشاه دولتين عربيتين تحت الانتداب البريطاني في العراق وشرق الاردن وبعد استفتاء جرى في العراق في صيف العام 1921نودي  بفيصل ملكاً  على العراق
اعتمد الملك فيصل  السياسة الوسطية والاعتدال في النهوض بالعراق ورسخ الاستقرار والتخلص من كل بنود الانتداب البريطاني وهو ما نجح في تحقيقه في العام 1932. حين تم الغاء مرحلة الانتداب وأصبح العراق عضوا في  عصبة الامم كدولة تتمتع بالاستقلال بعد اكثر من عقد من تنصيب بريطانيا فيصل بن الحسين ملك عليه ما جعل البريطانيون يفرضون نظاما ملكيا وشكلاً من أشكال الديمقراطية ولكن حتى بعد منح الاستقلال الرسمي في العام 1930. اعتقد معظم العراقيين بأن البريطانيين هم الذين  كانوا يحكمون البلاد فعليا.. حتى بدأت النهاية سافر الملك فيصل الأول إلى سويسرا في شهر ايلول/ سبتمبر في العام 1933. وذلك من أجل رحلة للعلاج وإجراء فحوصات سريعة. وبعد سبعة أيام أعلن عن وفاة الملك فيصل الأول تحديداً في يوم 8 من شهر سبتمبر أثر أزمة قلبية. وقبل وقتها ان للممرضة  التي كانت تشرف على علاجه علاقة بموته حيث أ شيع بأنها قد دست السم  في احد ادويته . وقد نشرت صحف للمعارضة العراقية بأن الوفاة لم تكن طبيعية حتى انها شككت في دور بريطانيا في القضاء عليه ، وخصوصاً ان تقارير الأطباء في سويسرا كانت تقول وتؤكد قبل وفاته قبل أيام أنه كان بصحة جيدة،  ولا يعاني من أمراض خطيرة لكن تقرير الوفاة ذكر ان سبب وفاة الملك فيصل الأول للعراق جراء جرا تصلب في الشرايين . وفي وقت ارجعت الممرضة البريطانية التي كانت ترافق الملك ان سبب الوفاة هو التسمم بمادة الزرنيخ الذي اذيب في الشاي الذي شربه قبل وفاته. وقد حنطت  جثته وأرسلت إلى ايطاليا ومنها إلى ميناء حيفا ومنها إلى عكا ومنها إلى الرطبة في العراق عن طريق الجو وصلت بغداد في يوم 15من شهر أيلول/ سبتمبر في العام 1933.ودفن في المقبرة الملكية في منطقة الاعظمية في العاصمة بغداد.

الكلمات الدلالية
اقرأ ايضاً
اخر الحلقات