قال موقع تويتر للتواصل الاجتماعي يوم الجمعة إنه كثف جهوده لتطهير عضويته من مؤيدي الإرهاب، وقام بتعليق 125 ألف حساب منذ منتصف عام 2015 . وأوضح الموقع في تدوينة أن معظم الحسابات المعلقة كانت على صلة بتنظيم "داعش" الإرهابي.

وجاء في التدوينة "نحن ندين استخدام تويتر لتشجيع الإرهاب وقوانين تويتر توضح أن هذا النوع من السلوك، أو أي تهديد عنيف، غير مسموح به على خدمتنا.. وكما تغيرت طبيعة التهديد الإرهابي، تغير عملنا المستمر في هذا المجال."

وفي الأشهر الأخيرة، تعرض تويتر لانتقادات من جانب مسؤولين وخبراء أمن لفشله في منع المنظمة الإرهابية المسلحة من استخدام خدمة المدونات القصيرة للدعاية والتجنيد.

وكان معهد بروكينجز في واشنطن، قد قدر أنه في عام 2014 كان أنصار تنظيم "داعش" يسيطرون على 46 ألف حساب على الأقل على موقع تويتر.