في ردود الأفعال، وصفتْ منظمةُ الأممِ المتحدة للتربية والثقافةِ والعلوم يونسكو تدميرَ عناصرِ داعش للمنارة الحدباءِ التاريخيةِ في الموصل بأنها مأساةٌ ثقافيةٌ وإنسانيةٌ تعمّق الجِراحَ في العراق.

مديرةُ المنظمة إيرينا بوكوفا دَعَتْ في بيانٍ إلى التحرك الدوليّ الفوريّ لإنهاء كلِّ المظاهرِ التي تدمّرُ التراثَ والإرثَ الحضاريّ، مُبديةً استعدادَ منظمةِ اليونسكو لدعم إعادةِ ترميمِ وتأهيلِ هذا الإرثِ الثقافيّ متى أمكنَ ذلك.