اتّهم مسؤولٌ في حكومة إقليمِ كردستان الحكومةَ المركزيةَ بعدم الوفاءِ بوعودها الرئيسيةِ للإقليم، بما فيها وضعُ كركوك.

وعبّرَ ممثلُ حكومةِ الإقليم في إيران ناظم الدباغ عن مخاوفه من مهاجمة القواتِ العراقية لمواقعِ القوات الكردية، بعد انتهائها من استعادة الموصل من سيطرة داعش، مشيراً إلى أنّ الاستفتاءَ على استقلال الإقليم المقرَّرِ إجراؤه في أيلولَ المقبل يُعدّ تكتيكاً تفاوضياً للضغط على بغداد للوفاء بوعودها حول ملفاتِ الطاقةِ وتقاسمِ السلطة.

وكشف الدباغ عن زيارة سيقوم بها وفد كردي إلى إيران يتزعمه الرئيس العراقي السابق جلال طالباني ستناقش العلاقات الثنائية والوضع السياسي في المنطقة مع إيران.

وأضاف الدباغ “من المحتمل أن يناقشوا أيضًا الاستفتاء المزمع اجراءه في اقليم كردستان، فالجمهورية الإسلامية في إيران ستدعم أي مشروع ولكن في إطار الدستور العراقي “، منوهًا أن “الزيارة جاءت بناء على طلب من إيران”.

وقد أعربت إيران عن معارضتها الشديدة للاستفتاء الكردي، ودعت بدلًا من ذلك إلى توحيد العراق.