أكّد وزراءُ الخارجية العربُ خلالَ اجتماعاتِ الدورةِ المئةِ والخمسينَ لمجلِسِ جامعةِ الدولِ العربية في مصر على ما تتعرَّضُ له القضيّةُ الفلسطينيّةُ من هجمَةٍ شرسَةٍ والتشكيكِ بقضيّةِ اللّاجئينَ الفلسطينيين
وقال الأمينُ العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط إنّ القضيّةَ الفلسطينية تتعرّضُ لهجمةٍ شرسة ورغبةٍ أمريكية غيرِ مسبوقة لإفراغِها من مضمونِها السياسيّ والتاريخي والإنساني مبيّناً اَنّ الهدفَ الأمريكي مكشوفٌ في التشكيكِ بقضيّةِ اللاجئينَ برُمَّتِها وإفقادِهم الحَقَّ في العودةِ الى وطنهم. من جانبه أكّد وزيرُ خارجيةِ السعودية عادل الجبير، إنّ بلادَه ترفُضُ المساسَ بالوضع التاريخي للقدس، وتؤيّدُ الجهودَ الرامِيَةَ لدعم وكالةِ الأمم المتحدةِ لغوثِ وتشغيلِ اللاجئينَ الفلسطينيّينَ "أونروا".