أكد النائبُ عن الحزب الديمقراطي الكردستاني شاخوان عبدالله، أنّه ليس للعراق سيادةٌ فعلية، وأنّ كلَّ ما يثار حول ذلك مجرّدُ شعارات
وقال عبد الله إنّ الحكومةَ صامتةٌ أمام دخولِ آلافِ الجنودِ الإيرانيين، فيما تعارض دخولَ القواتِ التركيةِ وتحمّل حكومةَ إقليمِ كوردستان المسؤوليةَ، واصفاً إيّاه بالأمرِ المضحك , وأضافَ عبدالله أنّه إذا استطاعتِ الحكومةُ إخراجَ الجنودِ الإيرانيين، ومحاسبةَ نفسِها على دخولهم فيحقّ لها محاسبةُ القواتِ التركية, مؤكداً أنّ سيادةَ العراق لا تُمَسُّ بدخول الأتراك، مثلما لم تُمَسَّ عند دخولِ الإيرانيين للعراق .