جدّدتْ قياداتٌ في ميليشيا الحشدِ الشعبيّ تحذيرَها من خطورة مقاتلةِ تنظيمِ داعشَ تحت غطاءٍ جويٍّ أميركيّ، على خلفية تعرّضِ مقرٍّ عسكريذٍ قربَ الفلوجةِ لضربةٍ وجّهتْها طائراتُ التحالفِ الدوليّ الجمعة الماضي.
عضوُ كتلةِ بدر النيابية والقياديُّ في الحشد محمد ناجي خمَّنَ أن تكونَ الضربةُ الجويّةُ لمقرِّ اللواءِ خمسةٍ وخمسين التابعِ للجيش رسالةَ تحذيرٍ تكشف عن خطورةِ خوضِ المعاركِ بغطاءٍ جويٍّ أميركيّ، مشيراً إلى أنّ الحشدَ كان مُحقّاً حين رفضَ الغطاءَ الأميركيَّ، في حين قال النائبُ حسن الساري قائدُ ميليشيا سرايا الجهاد إنّ القوّةَ التي كانت في المقرّ تتمركز منذ وقتٍ طويلٍ في محيط الفلوجة، مؤكداً أنّ ميليشيا الحشدِ توقّفتْ عن المشاركة في العملياتِ هناك قبلَ شهرِ رمضانَ الماضي.