وجه الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، اتهامًا للبرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لمانشستر يونايتد، بالسلوك غير اللائق، بسبب الألفاظ التي أطلقها أمام إحدى الكاميرات بعد مباراة نيوكاسل يونايتد، في الدوري قبل 10 أيام.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إن الاتحاد الإنجليزي منح البرتغالي فرصة حتى السادسة مساء يوم الجمعة القادم، للرد على هذه الاتهامات والدفاع عن نفسه، مضيفة أنه سيتعرض للإيقاف حال إثبات خطأه وبالتالي قد يغيب عن مباراة تشيلسي، المقرر لها السبت المقبل.

وتشير التقارير إلى أن مورينيو أطلق بعض الألفاظ غير الأخلاقية باللغة البرتغالية أمام الكاميرا بعد انتهاء مباراة نيوكاسل، والتي شهدت فوز اليونايتد 3 ـ 2، بعد تأخره بهدفين نظيفين في البداية.

واستعان الاتحاد الإنجليزي بخبراء شفاه لمعرفة ما قاله المدرب البرتغالي، قبل أن يتم توجيه التهمة له.

وجاء في بيان الاتحاد الإنجليزي: "جوزيه مورينيو متهم بسبب ما حدث بعد مباراة نيوكاسل يونايتد في 6 أكتوبر/تشرين أول الجاري، ومن خلال لقطات البث تبين أنه قال كلمات غير أخلاقية بلغته، لديه حتى السادسة من مساء يوم 19 أكتوبر 2018 للرد على هذه التهمة".

وكان واين روني، لاعب مانشستر يونايتد السابق، قد تعرض للإيقاف لمباراتين في أبريل/نيسان من عام 2011 بسبب تلفظه بكلمات غير أخلاقية بعد تسجيله ثلاثة أهداف في مرمى وست هام.

وعلى الرغم من أن مورينيو تحدث باللغة البرتغالية إلا أن اتحاد الكرة الإنجليزي يدرك أن مباريات الدوري تبث في العديد من البلدان حول العالم وبالتالي يمكن أن يتم فهم الكلمات التي تلفظ بها.

وكان مورينيو قد قام بحركة بإصبعه الأصغر في يده وعندما سئل عن معناها، حاول أن يتجاهل الأمر وقال :"إنه إصبع وهو أصغر من الآخرين".