أكَّدَ تقريرٌ أمريكي أنَّ رئيسَ الوزراء المكلَّفَ عادل عبدالمهدي هو الفرصةُ الأخيرةُ لمشروع الإصلاح في العراق الذي دمّرَهُ الفسادُ بقدْرِ ما دمَّرَتْهُ الحروب.
وقالت صحيفةُ "لوس أنجلس" الأمريكية: إنَّ موازنةَ العامِ المُقبلِ ستكونُ بمثابةِ الاختبار الأوّلِ لعبد المهدي، فيما سيتحتَّمُ عليه أيضا تحقيقُ تطلُّعاتِ الشعب بعد أَنْ ضاق ذرعاً بالطبقة السياسية.
الصحيفةُ أشارتْ إلى احتمالية عرقلةِ عبدالمهدي في قيامه بالإصلاحات مِنْ قِبَلِ الأحزابِ السياسية التي رشّحته، مبيِّنةً أنَّ موازنةً رصينةً استراتيجيةً لا تُلبِّي مصالحَ البرلمان لا يُمكنُ لها أنْ تمرَّ تحتَ قبةِ المجلس الذي يجمعُ عشراتِ الأحزاب التي تسعى لتحقيق مصالحَ شخصية.