حصلَ مهاجرٌ سوريٌّ أسقطتْه مصوّرةٌ تلفزيونيةٌ وهو يحمل طفلَه في أثناء فرارِه من الشرطة الهنغارية حصلَ على فرصةِ عملٍ في مدرسةِ كرةِ قدمٍ إسبانية.
وفيما فُصِلَتِ المصوّرةُ التي عرقلتِ المهاجرَ أسامة عبد المحسن وطفلَه من عملها لدى تلفزيونٍ هنغاري خاصّ، قال (منيغيل أنخيل غالان) رئيسُ مدرسةِ (ثينافي) لمدرّبي كرةِ القدم في مدينة خيتافي إنّ طاقمَ عملِ المدرسةِ تعقّبَ تاريخَ اللاجئ الذي كان يؤدّي وظيفةً مماثلةً في سورية، فقرّر التعاقدَ معه، لأنّه مدرّبُ كرةِ قدمٍ وزميلٌ. وذكرتْ إذاعةُ كادينا سير الإسبانيةُ أنّ الإدارةَ المحليةَ ستوفّر السكنَ لعبد المحسن وابنِه زيد وستعمل على جلبِ بقيةِ أفرادِ الأسرةِ للعيشِ معهما في مدريد.