اتهمت منظمةُ أيرورز المعنيةُ برصد الضرباتِ الجوية الدولية ضد تنظيم الدولة بقتل ما لا يقل عن خمسمئةٍ وسبعة مدنيين عن طريق الخطأ خلال غاراتِها على التنظيم في العراق وسوريا خلال العام الماضي.
ونقلت وكالةُ الاسوشييتد بريس الأميركية عن المنظمة أنها سجلت مقتلَ ما لا يقلّ عن أربعمئةٍ وتسعةٍ وخمسين مدنياً خلال سبعٍ وخمسين غارةً جويةً نفذتها طائراتُ التحالف في كلٍّ من العراق وسوريا خلال عام ألفين وأربعة عشر.
وأضافت المنظمة، أنّ ما يسمّى بالنيران الصديقة أو إصابةِ الهدف الخطأ خلال تلك الغارات تسببت بمقتل ثمانيةٍ وأربعين شخصاً آخرين، مشيرةً إلى أن التحالف لم يُصدر أيَّ تعليقٍ بشأن التقرير.
ودعا من جهته الممثلُ الخاصّ للأمين العامِّ للأمم المتحدة في العراق الحكومةَ العراقيةَ إلى التحقيق في مجزرة الرطبةِ التي وقعت جراء غارةٍ جوية.
وشدّد يان كوبيش على ضرورة ضمانِ العدالةِ والمساءلةِ عن الانتهاكات والتجاوزات حالما تحدث وأياً كان مرتكبوها. وعبّر كوبيش عن قلقه البالغِ إزاءَ مقتلِ نحوِ أربعين مدنياً بينهم أطفالٌ وإصابةِ أكثرَ من ثلاثين في الغارة التي استهدفت ثلاثةَ منازلَ لنازحين في الرطبة غرب الرمادي أواخرَ الشهرِ الماضي.