اشتكَى اَهالي منطقةِ الفاروق في مدينة الموصل القديمة من تَجمُّعِ المِياهِ الآسِنَةِ قُربَ مساكِنهم، ما تَسبّبَ بدخول تلك المياه إليها، لعدم وجودِ مَكانٍ لتصريفها.

اَهالِي المِنطقةِ اَكّدوا اَنّ هذه المِياهَ تَسبَّبَت اَيضاً بتآكُلِ اَساساتِ المنازل، فضلا عن صعوبة التنقُّلِ من مَكانٍ الى آخر، في وقتٍ ناشدوا فيه دوائِرَ البلديّةِ للتدخل واِيجادِ حَلٍّ لهذه المشكلة التي يُعانُونَ بسببها صيفاً وشتاءً، اِلّا اَنّهم لم يَجِدُوا آذاناً مُصغِيَةً منذ تحريرِ المدينةِ قَبلَ نَحوِ اَربعةِ اَعوام.