أجرت شركة فيسبوك وشركة سناب المالكة لتطبيق سناب شات محادثات لشراء منافس تيك توك المسمى دبسماش (Dubsmash)، حسبما أفادت التقارير.

ويسلط هذا الاهتمام الضوء على تطبيقات الفيديوهات القصيرة ​​في وقت تحاول فيه شركة مايكروسوفت عقد صفقة لشراء تيك توك.

وازدادت شعبية تطبيق دبسماش -الموجود منذ عام 2013- مع مجموعة من منافسي تيك توك الآخرين.

وتواصلت كل من فيسبوك وسناب مع منافس تيك توك بشأن صفقة بيع محتملة خلال الأسابيع الأخيرة، وقال المصدر إن محادثات الاستحواذ تقدمت بدرجة كافية لتشمل مناقشات بشأن سعر بمئات الملايين من الدولارات.

ويوضح الاهتمام بتطبيق دبسماش كيفية اندفاع شركات التكنولوجيا الكبرى للاستفادة من الاهتمام المتزايد للمستهلكين بالفيديوهات القصيرة، وهي فئة أظهرها النمو الهائل لتطبيق تيك توك.

ومع تهديد الحكومة الأميركية بحظر تطبيق تيك توك بسبب ملكيته الصينية، زاد عدم اليقين بشأن مستقبل التطبيق الصيني من جاذبية التطبيقات المنافسة، مثل تريلر (Triller) وبايت (Byte) وكذلك دبسماش.

 

وشهد دبسماش وغيره من منصات مشاركة الفيديو حديثًا زيادة في أعداد التنزيلات وأرقام المستخدمين، حيث يستعد 100 مليون مستخدم شهريا لتيك توك في الولايات المتحدة لمستقبل من دون التطبيق.

ويواجه تيك توك حاليًا أمرا تنفيذيا من الرئيس الأميركي دونالد ترامب يحظر أي معاملات أو صفقات تجارية اعتبارا من منتصف شهر سبتمبر/أيلول المقبل مع التطبيق والشركة الأم الصينية بايت دانس (ByteDance).

وعلى الرغم من أنه من غير المحتمل أن يتم تنفيذ حظر على مستوى البلاد، فإن التهديد الذي يواجه تيك توك كان كافيًا لجعل المستخدمين يشعرون بحالة من الذعر بشأن مكان صناعة مقاطع الفيديو والعثور على صنّاع المحتوى المفضلين لديهم.