ماتزال محافظة صلاح الدين تحت وطأة التوترِ الأمنيّ، على الرغم من استعادتها من سيطرة داعش منذ أكثرَ من سنتين، وفي جديد ذلك فرضت القواتُ الأمنية في مدينة تكريت مركزِ المحافظةِ حظراً للتجوال، إثر انفجارِ سيارةٍ ملغمةٍ راح ضحيتَها العشراتُ بين قتيلٍ وجريح.

وأكدتْ مصادرُ طبيةٌ لقناة الفلوجة أنّ سيارةً ملغمةً انفجرت في حيّ الأطباء وسط المدينة، أسفرتْ عن سبعةِ قتلى وأكثرَ من أربعين جريحاً، فيما أطلق ناشطون نداءاتِ استغاثةٍ للأهالي للتبرع بالدم لمستشفى تكريت.