تسببت الضربات الجوية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، ضد تنظيم "داعش" بمقتل 29 مدنياً في مدينة الرقة (شمال شرق سوريا).

ومن بين القتلى 14 طفلاً وتسع نساء، بحسب "المرصد السوري لحقوق الإنسان" المعارض الذي يرصد مجريات النزاع في سوريا.

كما ذكر المرصد في تقرير له، مساء الثلاثاء، والذي يتخذ من بريطانيا مقراً، أن بين القتلى 14 شخصاً من عائلة واحدة.

وأشار المرصد إلى أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع، حيث إن عدداً من المصابين في حالة حرجة.

ومن غير المعروف عدد المدنيين الذين ما زالوا في المدينة، لكن الأمم المتحدة تقدر عددهم بين 20 ألفاً و50 ألف شخص على الأقل.

وسيطر تنظيم "داعش" على مدينة الرقة في عام 2014، واعتبرها منذ ذلك الحين عاصمة لما يسميها "دولة الخلافة".

وخلال نحو عام ونصف، انسحب التنظيم من كثير من الأراضي التي كان يسيطر عليها في سوريا، بمواجهة هجمات يشنها جيش النظام السوري وتحالف "قوات سوريا الديمقراطية" ومسلحون مدعومون من تركيا.

وتقدم تحالف "قوات سوريا الديمقراطية" تدريجياً نحو الرقة منذ نوفمبر الماضي، وشن هجوماً للاستيلاء على المدينة بدءاً من السادس من يونيو الماضي.

ومن شأن استعادة السيطرة على الرقة تشكيل ضربة قاصمة للتنظيم، وذلك عقب دحر مسلحيه بمعقله الرئيسي في مدينة الموصل العراقية ، يوليو الماضي.

المصدر: الخليج أونلاين