لقي خمسةُ أشخاصٍ حتفَهم في زلزالٍ قويٍّ في تشيلي سبّبَ أمواجَ مدٍّ بحريٍّ قويةً (تسونامي) ضربتْ بلداتٍ ساحلية.
واضطرَّ أكثرُ من مليون شخصٍ لمغادرةِ منازلِهم بعد أن أمرتِ الحكومةُ السكانَ بإخلاء المناطقِ الساحليةِ خشيةَ تكرارِ كارثةِ زلزالِ ألفين وعشرة حينما تباطأتِ السلطاتُ في التحذير من الأمواج البحريةِ، ما أسفرَ عن مقتل المئات. وقالت رئيسةُ تشيلي (ميشيل باتشيليت) إنها ستتفقد المناطقَ الأكثرَ تضرُّراً بالزلزال الذي بلغت شدّتُه ثمانيَ درجاتٍ فاصلة ثلاثة على مقياس ريختر، وهو الأقوى الذي يضرب تشيلي في خمسِ سنوات.