قرّر حزبُ الدعوة عدمَ خوضه الانتخاباتِ بعنوانه السياسي، وترك البابَ مفتوحا أمامَ أعضائه بالمشاركة في الانتخابات البرلمانيةِ ومجلسِ المحافظات.

وذكر الحزبُ في بيان ان قياداتِه اجتمعت عصرَ اليوم وخرجت بقراراتٍ منها إعطاءُ الحقِ لأعضائه في المشاركة بالانتخابات لكنْ بعناوينِهم الشخصيةِ وليس الحزبية، مضيفا ان لأعضاء الحزبِ بمختلِف مستوياتِهم القياديةِ والتنظيمية  الحقَّ في ترؤُّسِ ايٍّ من القوائمِ الانتخابية.
وكانت مصادرُ مطلعة ذكرت لقناة الفلوجة ان رئيسَ الوزراء حيدر العبادي ترأس قائمةَ النصر والإصلاح وغريمَه في ذات الحزب نوري المالكي تولي رئاسة دولة القانون، على أن يبقى حزب الدعوة مشرفا عاما على القائمتين من دون نزوله في القوائم الانتخابية.