تستمرُّ الكتلُ السياسية بمباحثاتِها مع الرئاسات الثلاث لتشكيل الحكومة الجديدة ضمنَ سقفِ التوقيتات الدستورية، فيما بلغَ عددُ المتقدمين اِلكترونيا للحصول على المناصب الوزارية أكثرَ مِنْ ستّةٍ وثلاثينَ اَلفاً وسَط تشكيكٍ مِنْ قِبَلِ أعضاء في مجلس النواب في إمكانيةِ تمريرِ كابينةِ رئيسِ الوزراء المكلّفِ عادل عبد المهدي من البرلمان إذا لم يُشْرِكِ الكتلَ السياسيةَ بتشكيلها
وتؤكّدُ مصادرُ سياسيةٌ اَنَّ رئيسَ الوزراء المكلّفَ بتشكيل الحكومة ينوي تقليصَ الفترةِ الزمنية الممنوحةِ له بموجب الدستور لتشكيلِ حكومته وعرضِها أمامَ البرلمان لنيل الثقة، مضيفةً اَنَّ عبد المهدي وأعضاءَ فريق العمل الخاصِّ به أعدُّوا العدةَ لأنْ يكونَ يومُ الرابع والعشرين من الشهر الحالي  اليومَ الأخيرَ لاكتمال التشكيلة الحكومية والذهابِ بها إلى البرلمان، مؤكّدةً أنَّ رئيسَ الوزراء المكلّفَ بدأَ بتسلُّمِ الأسماءِ مِنْ بعضِ الكتل على أنْ يستكملَ تسلُّمَها خلال الأيام القليلة المقبلة