تسببت امور ادارية ورسمية في غياب اللاعب ‏العراقي المغترب في المغرب لؤي العاني عن صفوف المنتخب الاولمبي في التصفيات الاسيوية التي ‏ستستضيفها إيران.
وقال مصدر مقرب من المنتخب الاولمبي: ان "لجنة اللاعبين المحترفين تفاجأت ببعض ‏التفاصيل في شهادة مولد اللاعب وتأخر بعض المعلومات من السفارة العراقية في المغرب‏، وتباطؤ الجهاز الاداري في ارسال اوراق اللاعب للجنة، من اجل اكمال اوراقه في المؤسسات ‏المختصة".
واضاف ان "التأكد من الاوراق الرسمية للاعب ليس بالأمر الهين، كونه مولودا ‏خارج العراق، ما يحتم تتبع اوراق والديه وتصديق شهادة ميلاده من السفارة في البلد الذي ‏ولد فيه، وبالتالي العمل يربط ثلاث وزارات الخارجية والصحة والداخلية".‏
وبين ان "الوقت داهم المنتخب الاولمبي، ولم يتبق وقت كاف لإنهاء ملف اللاعب، وبالتالي ‏سيغيب عن التصفيات، لكن من المؤمل ان يكون حاضرا في النهائيات في حال تأهل المنتخب ‏الاولمبي العراقي".