زعم فيس بوك أن المحققين قرروا أن الهاكرز لم يتمكنوا من الوصول إلى المواقع الأخرى التى يدخل عليها المستخدمون المتأثرون بالاختراق الأخير باستخدام فيس بوك، وكانت هناك تخوفات من أن الاختراق الأكبر فى تاريخ فيس بوك، والذى أثر على 50 مليون مستخدم، أثر أيضا على حسابات Tinder ، Spotify وInstagram لأن المستخدمين يسجلون دخولا عليها عن طريق حساباتهم على فيس بوك.

 
وهذه التخوفات ألزمت العديد من الشركات الكبرى الأخرى التى تستخدم خدمة تسجيل الدخول على Facebook بالكشف عما إذا كانت قد تعرضت لنشاط ضار، لكن الشركة قالت اليوم إنها لم تعثر على أى دليل على ذلك.

وقال غاى روزين، نائب رئيس فيس بوك المشرف على الأمن، فى بيان أرسل إلى رويترز، "قمنا بتحليل الوصول إلى طرف ثالث خلال فترة الهجوم الذى حددناه، ولم يعثر هذا التحقيق على أى دليل على أن المهاجمين دخلوا إلى أى تطبيقات باستخدام تسجيل الدخول إلى فيس بوك".

وردت أغلب الشركات الأخرى مثل "سبوتفى" و"تندر" و"أوبر" و"أيكيا" بأنها لم تتعرض لأرى نشاط ضر يدل على استخدام الهاكرز بيانات المستخدمين للدخول على تطبيقاتهم.

وأغلق سهم فيس بوك على انخفاض بنسبة 1.9% يوم الثلاثاء فى ثالث تراجع على التوالى.

يذكر أن فيس بوك اكتشف الأسبوع الماضى خرقًا أمنيًا كبيرًا يؤثر على 50 مليون حساب، بما في ذلك حسابات رئيسه في Mark Zuckerberg والمدير التنفيذى للعمليات Sheryl Sandberg، وقالت عملاق وسائل الإعلام الاجتماعية إن المهاجمين استغلوا ميزة فى الموقع، تتيح للناس رؤية شكل ملفاتهم الشخصية للمستخدمين الآخرين.

ويمثل هذا الهجوم الأحدث في سلسلة من النكسات الأخيرة لشركة فيس بوك، التي لا تزال تتعافى من تداعيات فضيحة "كامبريدج أناليتيكا" فى وقت سابق من هذا العام، والتى شهدت مشاركة بيانات نحو 87 مليون مستخدم مع شركة استشارات سياسية دون علمهم.