عدَّ القياديُّ الكرديّ والنائبُ في البرلمان السابقِ محمود عثمان أنّ الحكومةَ الاتحاديةَ وحكومةَ إقليمِ كردستان غيرُ جادّتين في حلِّ المشاكلِ العالقة بينهما.
وقال عثمان إنّ حكومةَ الاقليم تدّعي أنّها بانتظار موافقةِ حكومةِ بغداد على إرسال وفدٍ من الإقليم لحلّ المشاكلِ العالقةِ بشأن الموازنةِ والنفطِ ورواتبِ موظفي الإقليم والبيشمركة ، فيما تدّعي حكومةُ بغدادَ أنّها بانتظار وفدِ الاقليمِ لإجراء حوارٍ شامل، ما جعلّ الموقفَ معلّقاً بينهما، دون معرفةِ الأسبابِ الخفيّةِ وراءَ هذا الأمر.