تعزم شركة تقنية المعلومات الأمريكية العملاقة "مايكروسوفت" استبدال عشرات الصحفيين المتعاقدين مع موقع "MSN" التابع لها، بأنظمة آلية تنتقي القصص والتقارير الإخبارية نافية أن يكون قرارها مرتبط بتفشي جائحة كورونا في العالم.

وقالت الشركة في بيان "مثل كل الشركات، نعيد تقييم أعمالنا بشكل دوري. قد يؤدي ذلك إلى زيادة الاستثمار في بعض القطاعات، ومن حين لآخر، قد يؤدي إلى إعادة توزيع القوى العاملة في قطاعات أخرى".

وأضاف البيان: "هذه القرارات الجديدة ليست ناتجة عن جائحة تفشي فيروس كورنا الحالية".

ووفقا للقرار الجديد فيستولى الذكاء الصناعي مهمة الإشراف على جمع القصص الصحفية من المؤسسات الإعلامية، واختيار العناوين والصور المرفقة بها للنشر على موقع "أم أس أن"، بعدما كانت تلك المهمة منوطة بالصحفيين.

وستيسبب القرار الجديد بخسارة نحو خمسين منتجٍ للأخبار عملهم في نهاية حزيران المقبل، لكن فريقاً من الصحفيين العاملين بدوام كامل، سيبقون في الشركة.

ويأتي هذا القرار في إطار تقييم الشركة الدوري لأرباحها، علما أن مايكروسوفت تدفع للمؤسسات الإعلامية بدلاً مادياً لقاء إعادة نشر محتواها على موقع "أم أس أن". لكنها توظّف صحفيين ليختاروا القصص الصالحة للنشر، وكيفية تقديمها.