حرم مانشستر سيتي حامل لقب الدوري الانجليزي الممتاز من المشاركة بالمسابقات الأوروبية في الموسمين المقبلين مع تغريمه 30 مليون يورو (32.53 مليون دولار) من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) يوم الجمعة بعد تحقيق في انتهاكات مزعومة لقواعد اللعب المالي النظيف.

وقال اليويفا في بيان إن سيتي ارتكب ”انتهاكات خطيرة“ للقواعد بينما أكد النادي سريعا أنه ينوي الطعن على القرار أمام محكمة التحكيم الرياضية في لوزان.

وفي حال تأييد الحكم لن يتمكن سيتي من المشاركة في النسخة المقبلة من دوري أبطال أوروبا اذا تأهل للمسابقة القارية الكبرى.

وتهدف قواعد اللعب المالي النظيف لمنع الأندية من الحصول على أموال بلا حدود من اتفاقيات رعاية يتم تضخيمها مع مؤسسات تابعة للملاك.

وقالت غرفة التحقيقات بلجنة الرقابة المالية للأندية بالاتحاد الأوروبي إن سيتي انتهك القواعد ”بتضخيم أرباح الرعاية في حساباته وبياناته المرسلة لليويفا بين 2012 و2016“ مضيفا أن النادي ”أخفق في التعاون في التحقيق“.