أعلنت جمهورية كوريا، الخميس، عن تمويل جديد يساهم في المحافظة على الخدمات المقدمة للنساء والفتيات في العراق، لافتة إلى أن مليون نازح عراقي لايزالون بحاجة للمساعدات الإنسانية.
وأكدت جمهورية كوريا في بيان تلقت /موازين نيوز/ نسخة منه، على دعمها "لصندوق الأمم المتحدة للسكان من خلال هبة جديدة لتعزيز خدمات الصحة الإنجابية والجنسية وخدمات الإستجابة لحالات العنف القائم على النوع الاجتماعي في العراق، والتي تهدف إلى تلبية إحتياجات النساء والفتيات المعقدة في وقت تحاول فيه البلاد النهوض بعد سنوات الحرب الثلاث التي مضت".
وأضافت، أنها "وقعت على إلتزام مالي بلغ 700,000 دولار أمريكي في 16 أغسطس 2018 لتمويل تدخلات صندوق الأمم المتحدة للسكان في قطاع الصحة الإنجابية في مخيمات النازحين في محافظتي دهوك والسليمانية في إقليم كردستان العراق، وخدمات الإستجابة لحالات العنف القائم على النوع الاجتماعي التي يقدمها الصندوق في عموم البلاد". 
وتابعت، أن "العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش في العراق والشام كانت قد انتهت قبل عام من الزمن، إلا أن 8.7 مليون عراقي بما فيهم 1.9 مليون نازح مازالوا بحاجة للمساعدات الإنسانية، خاصة فئتي النساء والفتايات واللاتي يجدن أنفسهن في أمس الحاجة لخدمات الصحة الإنجابية وخدمات الإستجابة للعنف القائم على النوع الاجتماعي والقضاء عليه".
وبينت، أن "الحرب قد دمرت البنية التحتية للبلاد وأثرت سلباً على قدرة المؤسسات على توفير هذا النوع من الخدمات، مما يجعل الخدمات الإنسانية التي يقدمها صندوق الأمم المتحدة للسكان في غاية الأهمية الآن أكثر من أي وقت مضى".
من جانبه، أوضح راماناثان بالاكريشنان، ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق، بحسب البيان، "الحاجة إلى خدمات الصحة والحماية تفوق بكثير الخدمات المتوفرة في العراق بالرغم من أن النزاع قد إنتهى، وفي وقت تزداد فيه الإحتياجات الإنسانية تعقيداً، يأتي التمويل القادم من كوريا لدعم صندوق الأمم المتحدة في العراق لضمان استدامة هذه الخدمات وتلبيتها للإجتياجات الأساسية للنساء والفتيات."

وأضاف، "يعد رفع قدرات شركائنا في الحكومة جزءاً بالغ الأهمية من مهمتنا، ليستطيعوا بعدها تولي إدارة الخدمات وتقديمها في الوقت الذي تمر فيه البلاد في مرحلة انتقالية".انتهى29/أ43