أكد قائد شرطة البصرة الفريق رشيد فليح، حاجة المحافظة الى فيالق عسكرية للسيطرة على النزاعات العشائرية.

وذكر فليح في تصريح متلفز ان ما حصل أمس من نزاع عشائري مسلح امتداد لواقعة عشائرية قديمة، وتم الصلح والتراضي بينهم قبل أسابيع، مشيرا الى ان. شخص واحد من هذه الأطراف اساء وخلق مشكلة والعشائر ارتدت عن الصلح.

وأضاف البصرة تحتاج الى فيالق عسكرية للسيطرة على مثل هذه المشاكل، والقوات الأمنية تحتاج الى نصف ساعة او أكثر للوصول الى مناطق النزاع العشائري، داعياً مجلس نواب البصرة الى متابعة الشأن الاجتماعي في المحافظة وترك المشاكل الأمنية الى أصحابها.

وتابع فليح” حصلنا على موافقات من جهات عليا لتبديل المنتسبين من مناطقهم، وبعض الافواج فعلا بدلت”، مؤكداً حاجة البصرة ان لا يكون المنتسب من اهل المنطقة واستبدال المنتسبين بنسبة 50% للسيطرة على هذه النزاعات.

وكشف قائد شرطة البصرة عن وجود داخل قرية صغيرة في البصرة أسلحة ثقيلة لم نتصورها بهذا الكم الهائل، مشيرا الى ان نسبة الدكة العشائرية في البصرة صفر% منذ إقرار قانون مكافحتها.

ولفت ان هويات حمل السلاح منتشرة بصورة فوضوية في البصرة، والنزاع المسلح غالبا ما يحدث بين المافيات والفصائل المسلحة، مطالباً بخروج مقرات الحشد الشعبي من داخل المدن للسيطرة على السلاح والنزاعات، منوها الى دعم القوات الأمنية في البصرة بسيارات حديثة من قبل وكيل وزارة الداخلية وننتظر الأكثر قريبا.