انتقدَ المديرُ السابقُ لوكالة الاستخباراتِ المركزي ديفيد بترايوس، وصولَ بعضِ البرلمانيين إلى مجلس النوابِ بعدما كانوا في السجونِ عندما كانَ قائداً للقواتِ الأمريكية في العراق، واصفاً الأمرَ بالمثيرِ للرِيبَة والقلَق.

وعلى صعيدٍ آخَرَ، قال بترايوس خلالَ مشاركَتِه في منتدى حوارِ المنامة، إنّ الأسلحَةَ في العراقِ حالياً ليستْ في غالبيّتِها تحتَ سيطرةِ الدولة وهذا أمرٌ يدعو للتوقُّف.