أعلنت وزارة الداخلية في بيلاروسيا، توقيف حوالي 3 آلاف شخص خلال المظاهرات التي اندلعت في البلاد، عقب صدور نتائج الانتخابات الرئاسية التي أظهرت فوز الرئيس الحالي، ألكسندر لوكاشينكو، بولاية جديدة.

وأفاد بيان صادر عن الناطق باسم الداخلية البيلاروسية، أولغا تشامودانوفا، أن 33 منطقة مختلفة في البلاد، شهدت اعتباراً من منتصف ليلة أمس، مظاهرات ضد نتائج الانتخابات الرئاسية.

وأوضح أن التظاهرات "غير القانونية" طالت بعض الأماكن التي توجد فيها صناديق الاقتراع أيضاً.

وأشار إلى توقيف قرابة 3 آلاف شخص خلال المظاهرات المذكورة، بينهم ألف شخص في العاصمة مينسك.

وفي معرض تعليقه على الأمر، قال رئيس بيلاروسيا، ألكسندر لوكاشينكو، إن المظاهرات المذكورة، تُدار من بولندا، وبريطانيا والتشيك.

وأضاف في بيان صادر عنه، أن بين المتظاهرين من قدموا من أوكرانيا وروسيا، لافتاً إلى وصول مجموعة يتراوح عددها بين 200 -300 شخصا، إلى جنوبي البلاد.

وأكد أنهم رصدوا مكالمات هاتفية من بولندا، وبريطانيا والتشيك، لتوجيه المتظاهرين في بلاده.

والاثنين، أعلنت اللجنة المركزية للانتخابات في بيلاروسيا، فوز الرئيس الحالي ألكسندر لوكاشينكو، بولاية جديدة، بحصوله على 80.23 بالمئة من أصوات الناخبين في الانتخابات التي جرت الأحد.