اكتشف الباحث في الأمن السيبراني ديف ووكر أن الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك (Facebook) مارك زوكربيرغ كان من بين 533 مليون مستخدم تم تسريب معلوماتهم الشخصية عبر الإنترنت بعد اختراق فيسبوك والذي اكتشف حديثا.

وكتب ووكر على تويتر "فيما يتعلق بـ#FacebookLeak، من بين 533 مليون شخص في التسريب، المفارقة هي أن مارك زوكربيرغ مدرج للأسف في التسريب أيضًا".

 

وقام ووكر بتغطية جزء من رقم زوكربيرغ، لكنه قال إنه وجد أن رقم هاتف زوكربيرغ المسرب كان مرتبطًا بحساب لتطبيق سيغنال (Signal)، وهو تطبيق الدردشة الذي يحتوي على تشفير من طرف إلى طرف، وهو منافس مباشر لتطبيق واتساب (WhatsApp) المملوك لفيسبوك.

وتم تصحيح المشكلة بحسب ما أكد متحدث باسم الشركة لموقع ماشابل (Mashable). لكن المتحدث لم يعلق على ما إذا كانت معلومات زوكربيرغ من بين البيانات التي تم تسريبها.

سيغنال تطلب الاحتذاء بزوكربيرغ
ردا على اكتشاف ووكر، استمتع تطبيق سيغنال بهذه الأخبار، حيث غرد "مع اقتراب الموعد النهائي لقبول شروط خدمة واتساب يوم 15 مايو/أيار المقبل، احتذ بمارك"، في دعوة للجمهور إلى التحول لسيغنال كما فعل رئيس واتساب مارك زوكربيرغ.

 

وتتضمنت سياسة الخصوصية المحدثة الخاصة للواتساب -التي كان من المقرر تنفيذها في البداية في الثامن من فبراير/شباط الماضي ولكن تم تعليقها بعد رد فعل عنيف عام- تغييرات تتعلق بكيفية جمع البيانات واستخدامها.

ولن يتمكن المستخدمون الذين لا يقبلون تغييرات واتساب من قراءة الرسائل أو إرسالها، ولكن سيتمكنون من استقبال المكالمات والإشعارات "لفترة قصيرة".

مغردون يسخرون من رئيس واتساب
وتعرض مارك زوكربيرغ مؤسس شركة فيسبوك إلى موجة واسعة من السخرية على منصات التواصل، بعد اكتشاف استخدامه سيغنال المنافس لتطبيق المراسلات التابع لشركته "واتساب".


وأوضح ووكر في تغريدة أخرى أن "مارك زوكربيرغ يحترم خصوصيته من خلال استخدام تطبيق سيغنال غير المملوك لفيسبوك والذي يضمن تشفير المحادثات التي تتم بين طرفي الدردشة".

وعبّر مغردون عن سخريتهم بعد اكتشاف استخدام مؤسس فيسبوك تطبيق سيغنال المنافس، مشيرين إلى أنه يضرب المثل في عدم الثقة في تطبيقه وضرورة الانتقال الفوري من واتساب.

في المقابل أبدى آخرون إعجابهم بطريقة استغلال سيغنال الأمر، مؤكدين أنهم متميزون في عرض أنفسهم بطرق إبداعية على مدى الفترة الماضية، إلى جانب تميزهم في الحفاظ على خصوصية المستخدمين.