قال المدير الفني لمانشستر سيتي بيب غوارديولا، المديح لفريقه، بعد رد فعله تجاه الخروج المرير من دوري أبطال أوروبا، بفوزين حاسمين في طريقه نحو لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

وودع سيتي دوري الأبطال أمام توتنهام هوتسبير بقاعدة الهدف خارج الأرض الأسبوع الماضي، لكنه استجمع رباطة جأشه وتغلب على الفريق ذاته في الدوري يوم السبت، قبل أن يتفوق 2-صفر على مانشستر يونايتد الأربعاء ليعود إلى الصدارة متقدما بنقطة على ليفربول، قبل 3 جولات من النهاية.

وقال غوارديولا: "هذه واحدة من أكثر التفاصيل روعة لهذه المجموعة من اللاعبين. لا يمكن تخيل مدى صعوبة الخروج من هذه البطولة (دوري الأبطال) الجميلة بعدما كنا نشعر باقترابنا منها. الخروج كان صعبا جدا".

وأردف: "واجهنا توتنهام بملعبنا ولم نقدم الأداء الأفضل لكن شمسنا أشرقت وحافظنا على آمالنا في الدوري. الضغط الذي تعرضنا له ورد فعلنا في بعض الأحيان يكون ذلك أكثر أهمية".

وأضاف المدرب الإسباني: "ثم جئنا إلى هنا ضد الجار والفريق الأكثر تتويجا في إنجلترا. من الرائع أن ننتصر بعد الضغط الذي كان علينا".

ومع وجود خطوات قليلة في المنافسة الاستثنائية على اللقب هذا الموسم يتقدم سيتي بنقطة واحدة على ليفربول الذي خسر مرة واحدة فقط.

وأشار غوارديولا الملقب بـ"فيلسوف كرة القدم" إلى أن "الفريقان يستحقان اللقب، لكن في النهاية لا يمكن سوى لفريق واحد الفوز به. الفريق الخاسر لن يشعر بالندم لأنه قدم كل ما لديه".