اكتشف الباحثون أكثر من 100 كوكب خارج نظامنا الشمسى قد يكون لديها أقمار قادرة على دعم الحياة، واستطاعوا باستخدام بيانات من تلسكوب كيبلر الفضائى، تحديد 121 كوكب يدور حول المنطقة الصالحة للسكن لنجومهم.

ووفقا لموقع "ديلى ميل" البريطانى، يقدر كل منها بأكثر من ثلاثة أضعاف عرض الأرض، ومن المحتمل أن تستضيف أقمار كبيرة عديدة.

ويعد هذا الاكتشاف الجديد هو تعاون بين العلماء فى جامعة كاليفورنيا وريفرسايد وجامعة جنوب كوينزلاند.

وقال ستيفن كين، الأستاذ المشارك فى الفيزياء الفلكية الكواكب وعضو فى مركز علوم الأرض الأرضية البديلة: "يوجد حاليًا 175 من الأقمار المعروفة التى تدور حول الكواكب الثمانية فى مجموعتنا الشمسية، وفى حين أن معظم هذه الأقمار تدور حول زحل والمشترى، وهما خارج منطقة الشمس الصالحة للسكن، قد لا يكون هذا هو الحال فى الأنظمة الشمسية الأخرى".

وبينما يبحث العلماء فى المقام الأول عن كواكب أرضية أو صخرية، فإن الكواكب الشبيهة بالمشترى التى توجد فى المنطقة الصالحة للسكن تعتبر أيضاً مهمة، لأنها قد تستضيف أقمارا صالحة للسكن.