قتل أربعة مدنيين على الأقل وجرح آخرون، جراء استمرار القصف الجوي والمدفعي من النظام السوري والقوات الروسية على ريفي إدلب وحماة.
وذكرت مصادر من الدفاع المدني السوري أن الطيران الحربي الروسي قصف بشكل مكثف الأحياء السكنية ومحيط بلدة كفرنبل بريف إدلب، ما أدى إلى وقوع قتيلين وخمسة جرحى، بينهم مصابون بحالة خطرة، وتزامن ذلك مع قصف من قوات النظام براجمات الصواريخ على مدينة جسر الشغور، الأمر الذي أدى إلى مقتل مدني وإصابة ثلاثة آخرين بجروح، كما قتل مدني بقصف مماثل على بلدة ترملا بريف إدلب.