غداة اعتراف ترمب  بالقدس المحتلة عاصمة لاسرائيل.. اتسعت المواجهات بين الفلسطيين وقوات الاحتلال الاسرائيلي، تزامنت مع رفض المجتمع الدولي للخطوة الامريكية وتداعياتها على الامن والاستقرار في المنطقة واحتمالات دخولها في دوامة العنف مجددا.
وفي جديد التطورات: أعلنت منظمة الهلال الأحمر الفلسطيني أن أكثر من مئة جريح سقطو جراء المواجهات  بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية، حيث استخدم الاحتلال الرصاص المطاط والغاز المسيل للدموع للتصدي للمحتجين والمنددين بقرار الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأمرَ رئيسُ أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي غادي آيزنكوت بوضع مختلف الوحدات العسكرية في حالة استعدادٍ لمواجهة أي طارئ، وإمكانيةِ تدهور الأوضاع الأمنية واندلاعِ مواجهاتٍ واسعة بالأراضي الفلسطينية المحتلة، من جانبه أوصى رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو وزراءَ حكومتِه بالتزام الصمت وعدمِ الإدلاءِ بأي تصريحات للإعلام إزاء قرار ترمب.