ذكرَ السفيرُ العراقيُّ السابقُ في واشنطن، لقمان الفيلي، أنّ العراقَ ليس أولويةً لدى الإدارةِ الأميركية، بل داعش هو الأولويةُ لديها.

وقال الفيلي: إنّ ملتقى السليمانية يشير إلى أنّ العراقَ في نقطة التحوّل، خاصةً مع قرب انتهاءِ داعش، موضحاً بأنّ العراق بحاجةٍ الى مؤتمراتٍ أخرى بعيداً عن الإعلام، وتُساعد على زيادة الحوارِ والابتعادِ عن الانعزال.