شيَّعَ ذَوو الناشطة سعاد العلي جثمانَها في مدينة البصرة بعد تعرضها لعمليات اغتيال بعدة طلقاتٍ نارية فيما أكَّدَ زملاء العلي استمرارَهم بالتظاهر على الرغم من المضايقاتِ المستمرةِ حتى تحصيلِهم لحقوقهم
واغتيلت عضوُ منظمة "الود" لحقوق الإنسان سعاد العلي في وضح النهار بعد مهاجمتِها مِنْ قِبَلِ مسلّحٍ وسَط مدينة البصرة، واَثارَتْ حادثةُ اغتيالِها موجةَ غضبٍ واسعةً لدى الناشطين وروادِ مواقع التواصل الاجتماعي لا سيما وأنَّ العلي شاركتْ بشكلٍ فاعل في التظاهرات الشعبية التي شهدتْها محافظةُ البصرة والتي طالبَ خلالها المتظاهرون بالحقوق الدستورية والخدمات