أغلقت أسعار النفط، اليوم السبت مسجلاً انخفاضاً أسبوعياً بأكثر من اثنين بالمئة، إذ ارتفعت وتيرة الإصابة بكوفيد-19 في أنحاء العالم في حين تتجه إمدادات النفط للزيادة في الأسابيع المقبلة.
وجرت تسوية برنت عند 41.83 دولار للبرميل، بانخفاض 11 سنتاً، فيما تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 26 سنتا إلى 40.05 دولار للبرميل.

وعلى أساس أسبوعي، خسر برنت 2.9 بالمئة وفقد غرب تكساس الوسيط 2.1 بالمئة.

 

وفي الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للنفط في العالم، يزيد معدل الإصابات في الغرب الأوسط، فيما تدرس مدينة نيويورك، والتي كانت الأكثر تضرراً في فصل الربيع، تجديد إجراءات الإغلاق. وشهدت البلاد وفاة أكثر من 200 ألف شخص جراء الفيروس.

وما زال الطلب على الوقود في الولايات المتحدة في حالة ركود إذ تقيد الجائحة السفر وتقوض تعافي الاقتصاد. وانخفض متوسط الطلب على البنزين في أربعة أسابيع تسعة بالمئة عن مستواه قبل عام.

في غضون ذلك، يهدد دخول مزيد من النفط الخام السوق العالمية بزيادة المعروض وتقليص الأسعار. وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة إن عدد حفارات النفط والغاز الأمريكية ارتفعا ستة إلى 261 في الأسبوع المنتهي يوم 25 سبتمبر أيلول.