وصل الرئيس الإيراني، حسن روحاني، صباح اليوم الإثنين، إلى العاصمة العراقية بغداد على رأس وفد سياسي واقتصادي رفيع المستوى.

وتأتي الزيارة التي تستغرق ثلاثة أيام تلبية لدعوة رسمية من رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، ورئيس الجمهورية، برهم صالح.

ومن المقرر أن يبحث روحاني في الزيارة العلاقات الثنائية في مختلف المجالات وتوسيع وتعزيز التعاون الإقليمي بين البلدين مع الرئيس برهم صالح ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ونواب البرلمان.

كما سيوقع البلدان خلال هذه الزيارة على عدد من مذكرات التفاهم في مختلف المجالات الاقتصادية.

ومن أجندة زيارة الرئيس الإيراني إلى العراق أيضاً، المشاركة في مؤتمر تجاري بحضور القطاعین العام والخاص من البلدین وكذلك لقاء كبار المسؤولین العراقیین الآخرين وبعض النخب السیاسیة والاجتماعية ولقاء المرجع الدیني علي السیستاني وزيارة العتبات المقدسة.

وقال روحاني، في كلمة ألقاها قبل توجهه إلى العراق إن "العلاقة بین إیران والعراق لا یمكن مقارنتها بدولة محتلة مثل الولایات المتحدة، أمریكا مكروهة في المنطقة، والقنابل التي أسقطها الأمریكیون على العراقیین والشعب السوری وبلدان أخري فی المنطقة لایمكن أن تمحى من الذاكرة، وسیبقي الموقف الأخوي الإیراني تجاه بلدان المنطقة في أذهان تلك الدول".