بايرن ميونيخ وباريس سان جيرمان يدخلان قمة مرتقبة وثأرية في المجموعة الثانية سيكون خلالها العملاق البافاري في مهمة انتحارية بحثاً عن اقتناص المركز الأول .

بايرن ميونيخ سيكون أمام مهمة صعبة عندما يستضيف باريس سان جيرمان في الجولة السادسة من مباريات المجموعة الثانية ضمن دوري أبطال أوروبا، لأنه بحاجة للفوز بفارق أربعة أهداف على رجال المدرب الإسباني أوناي إيمري من أجل ازاحتهم عن الصدارة، كونه خسر ذهاباً بثلاثية نظيفة.

وكانت خسارة النادي البافاري في باريس مفصلية إذ أدت إلى إقالة المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي والاستعانة بمدربه القديم يوب هاينكيس للمرة الرابعة.
وحقق بايرن بداية رائعة مع المدرب الذي قاده إلى ثلاثية الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا عام 2013، إذ فاز في تسع من مبارياته العشر معه حتى الآن.

لكن مهمة الثلاثاء ستكون صعبة ضد فريق فائز بجميع مبارياته الخمس في المسابقة حتى الآن، كما أن الفوز بفارق أربعة أهداف على النادي الباريسي ليس أمراً سهلاً بل إنه "حلم غير قابل للتحقيق" بحسب ما اعتبر مدافع بايرن ماتس هوميلس.

أما هاينكيس فتحدث عن مواجهة "نفسية بحتة"، مؤكداً "نريد الفوز عليهم وأن نظهر ما نحن قادرون عليه. أما كل شيء آخر (الفوز بفارق 4 اهداف)، فبعيد عن الواقعية".
واستعد بايرن للمواجهة بأفضل طريقة من خلال الفوز على هانوفر 3-1 بفضل التشيلي أرتورو فيدال والفرنسي كينغسلي كومان والبولندي روبرت ليفاندوفسكي ومساهمة توماس مولر الذي قدم أداءً لافتاً في اول مباراة له بعد عودة من إصابة أبعدته 5 اسابيع.
أما بالنسبة لسان جرمان، فيدخل إلى المواجهة على خليفة هزيمته الأولى هذا الموسم السبت في الدوري المحلي أمام مضيفه ستراسبورغ 1-2.
وكشف إيمري قائلاً: "أني لست قلقا" قبل المباراة ضد بايرن، وقال رداً على سؤال "كلا، الفريق لم يفقد تفاؤله. المهم في الأمر أن نعمل بجد وأن نحافظ على هدوئنا. مباراة الثلاثاء مهمة لنا لأنها تشكل اختباراً في مواجهة فريق يريد الذهاب بعيداً في المسابقة الاوروبية".