طالبت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، اليوم السبت، وزير التعليم العالي قصي السهيل بحماية الأساتذة الجامعيين من عمليات الاستهداف.

وذكر بيان للمفوضية، أن "المفوضية العليا لحقوق الإنسان ثمنت قرارات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الأخيرة التي ضمنت حق التعليم للجميع وعززت مكانه الأكاديميين والأساتذة الجامعيين" .
وابدى مسؤول ملف التربية والتعليم في المفوضية، أنس أكرم محمد صبحي، قلق المفوضية العليا لحقوق الإنسان من "تصاعد موجة استهداف الأساتذة الجامعيين والأكاديميين خصوصاً بعد تكرار عمليات خطف الأساتذة الجامعيين و حوادث الابتزاز والتهديد والوعيد التي يتعرضون لها والتي قد تعيدنا الى ظاهرة الهجرة وهروب العقول والكفاءات الى خارج العراق التي مرت بها المؤسسات التعليمية والجامعية العراقية أعوام العنف الطائفي (2006-2007) في حال تقاعست الحكومة العراقية من مكافحة هذه الظاهرة قبل استفحالها وتحولها آفة تضر بمستقبل العراق".
وشدد صبحي على "ضرورة إيلاء وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومن خلال وزيرها أهمية قصوى لتوفير الحماية الأمنية والمجتمعية للكوادر التدريسية والتعليمية الأكاديمية لحاجة العراق الماسة لها".
كما دعا، "الحكومة ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي ولجنة التعليم العالي البرلمانية الى العمل على تشريع قانون حماية الأساتذة الجامعيين للحفاظ على هذه الثروة المهمة من موارد العراق البشرية باعتبارها حجر الزاوية في مرحلة بناء الدولة على المدى المنظور".