كشفت مفوضيّة حقوق الانسان عن تزايد الصراعات العشائرية في الآونة الأخيرة إزاء غياب تنفيذ القانون.

وقال مدير مكتب مفوضيّة حقوق الانسان في البصرة مهدي التميمي إن النزاعات العشائرية أصبحت مسألة طبيعيّة في البصرة وتحدث بشكل شبه يومي.

وأشار التميمي إلى أن غياب القانون وعدم تنفيذ الأوامر القضائية ساهمت في ازدياد النزاعات العشائرية بمحافظة البصرة.

كما أكّد التميمي، أن القضاء العراقي أصدر قوانينه التي تحاول الحد من اتساع المواجهات المسلّحة بين العشائر، لكن لم تتخذ القوات الأمنية دورها الحقيقي في التصدي لهذه الظاهرة.