على غير المتوقع، خلا جدول أعمال الجلسة العاشرة لمجلس النواب والمقرر عقدها اليوم، خلا من فقرة التصويت على المرشحين لشغل ثماني وزارات متبقية في كابينة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الذي يسابق الزمن لاستكمال حكومته.
ولم ينجح عبد المهدي في الجلسة الأخيرة للبرلمان في جمع الأصوات الكافية للتصويت لصالح وزرائه بشكل كامل، وبقيت وزارات الداخلية والدفاع والعدل والهجرة والتخطيط والثقافة والتربية والتعليم العالي عالقة بين الكتل السياسية التي ذهبت بعضها لفرض اراداتها وعرقلت التصويت، الأمر الذي زاد من صعوبة مهمة رئيس الوزراء.
واقتصرت فقرات جدول أعمال جلسة مجلس النواب على تأدية اليمين الدستوري لبعض النواب ومناقشة مشروع الموازنة إضافة الى بحث مشكلة نفوق الاسماك.