تُجري وزارة الكهرباء منذ صباح اليوم اتصالات للرد على التقرير الأميركي الذي تحدث عن ضغوطات أميركية لإلغاء عقد مع “سيمنس” الألمانية مقابل توقيع عقد مع “جنرال إلكتريك” الأميركية.
حيثُ أكد المتحدث باسم الوزارة مصعب المدرس ، أن الوزارة لم توقع حتى الأن أي مذكرة تفاهم مع شركة “سيمنس” الألمانية، بل أن ما جرى بين الجانبين هو مجرد “مقترحات وخطط للعمل”

وكانت قد نشرت صحيفة بلومبرغ الأميركية بالأمس تقرير يتحدث عن ضغوطات تمارسها إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب على الحكومة العراقية لإلغاء عقدها مع سينمس الالمانية، مقابل توقيع عقد مع “جنرال إلكتريك” الأميركية، ونقلت الصحيفة عن “مسؤولين أميركيين” أنهم حذروا الحكومة العراقية من “تعرض العلاقات العراقية الاميركية للخطر في حال توقيع بغداد العقد مع الشركة الالمانية”

ويضيف تقرير الصحيفة، أن الجهود الاميركية في هذا الصدد تأتي في سياق دعم الحكومة العراقية وتقويض النفوذ الإيراني، وينقل التقرير عن “غاريت ماركيز المتحدث باسم مجلس الأمن القومي” أن المساعي الأميركية تأتي في سياق “حملة قوية للغاية للمشاركة في تشكيل الحكومة العراقية ودعمها وتقليل النفوذ الإيراني عبر جهد شامل لطرد الإيرانيين بدلاً من دعوتهم”.