ضِمن التسريبات المستمرة لهواتف أيفون 2020 كشف تقرير حديث صادر عن CNBC، أن أبل قد تضمّن بصمة Face ID جديدة ومستشعر كاميرا ثلاثي الأبعاد في هواتف أيفون 12 المنتظرة هذا العام؛ حيث يستند هذا التقرير إلى مذكرة بحثية جديدة من محللي باركليز وتتحدث بالتحديد عن أجهزة أيفون التي يُتوقع إطلاقها في سبتمبر المقبل.

ووفق ما نقلته "اليوم السابع" بالنسبة لأولئك غير المطلعين، يشاع أن شركة أبل هذا العام تطلق هواتف أيفون على دفعتين مرة واحدة في شهر مارس، حيث يقال إنها ستطلق iPhone SE 2 (أو ما يعرف بـiPhone 9)، ثم في وقت لاحق في سبتمبر ستطلق ثلاثة هواتف أيفون ضمن تشكيلة iPhone 12 حسب دورة الإطلاق التقليدية.

ووفقًا للتقرير؛ فسيتم تحديث "FaceID من أبل"؛ مما قد يعني أن أبل قد تعززه على واجهة الأمان، ووفقًا لتقرير CNBC؛ يشير المحللون أيضًا إلى أن طرازات Pro -والتي تعتبر خليفة لـiPhone 11 Pro وiPhone 11 Pro Max- ستحصل على حساسات كاميرا عميقة جديدة من Time of Flight (ToF).

وقد يساعد ذلك أبل على تحسين الصور الشخصية على أجهزة أيفون، وبخلاف ذلك قد يعني أيضًا تحسنًا في تطبيقات الواقع المعزز (AR)، فيما نقل تقرير لموقع MacRumors عن المذكرة البحثية نفسها، أن طرازات iPhone 12 Pro يمكنها أن توفر ذاكرة وصول عشوائي (RAM) بحجم 6 جيجابايت بدلًا من ذاكرة وصول عشوائى (RAM) سعة 4 جيجابايت من طرازات iPhone 11 Pro.

ووفقًا لتقرير صادر عن MacRumors، من المرجح أن تقدم أبل ذاكرة وصول عشوائي سعة 6 جيجابايت في هاتفين أيفون على الأقل هذا العام، ويستشهد التقرير بمذكرة بحثية من قِبَل محللي UBS، تيموثي آركوري ومنجال شاه، تشير إلى أن اثنين من أجهزة أيفون سيوفران ذاكرة وصول عشوائي (RAM) بسعة 6 جيجا بايت واثنان مزودان بذاكرة وصول عشوائي (RAM) سعة 4 جيجابايت.

ويدّعى التقرير أيضًا وجود أجهزة استشعار الكاميرا لكل من أجهزة iPhone 2020 الأربعة، وتخطط أبل لتضمين ذاكرة وصول عشوائي (RAM) بسعة 6 جيجا بايت في أجهزة أيفون التي توفر كاميرا خلفية ثلاثية مع استشعار ثلاثي الأبعاد، ومن المتوقع أن يختلف هذان الجهازان من حيث حجم الشاشة؛ حيث من المحتمل أن يقدم أحدهما شاشة بحجم 6.7 بوصة والآخر بشاشة 6.1 بوصة.