تظاهرَ العشراتُ من أهالي البصرة احتجاجاً على تردّي الوضعِ الأمنيّ في محافظتهم.
وندّد المتظاهرون بانتشار ظاهرةِ الخطفِ والقتلِ والسرقاتِ داخل البصرة، مؤكدين ضعفَ الأجهزةِ الأمنيةِ وعدمَ قدرتِها على الأخذِ على أيدي العصاباتِ المسلحةِ التي تمارس أعمالَها الإجراميةَ وفي وَضَحِ النهار، فيما حمّلَ المتظاهرون شرطةَ البصرةِ المسؤوليةَ الكاملةَ عن هذا التردّي، مطالبين بالتحرّك الفوريّ لإرجاع الأمنِ والاستقرارِ إلى المحافظة.
إلى ذلك كشفَ محافظُ البصرة ماجد النصراوي أنّ ما تشهده مدينةُ البصرةِ من عملياتِ سلبٍ ونهبٍ يوميةٍ تنفّذها عصابةٌ منظمةٌ، هدفُها ليسَ السرقةَ وإنما تخويفُ السكانِ وتخريبُ المدينة.