تعهدَ الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والفرنسي إيمانويل ماكرون بالسعي لاتخاذِ تدابيرَ أشدَّ تِجاهَ إيران.

وفي مؤتمرٍ صحفي مشترَك مع ماكرون، واصلَ ترامب لهجتَه العدائية تِجاهَ الاتفاقِ النووي الذي يقول إنّه لا يتصدّى لنفوذ طهران المتنامي في الشرق الأوسط أو لبرنامجِها للصواريخ الباليستية. ووصفّه بأنّه غيرُ معقولٍ وفظيعٌ ومثيرٌ للسخرية.
وقال ماكرون إنّه تحدّث مع ترامب بشأن "اتفاقٍ جديد" ستتصدى خلالَه الولاياتُ المتحدة وأوروبا لكلّ المخاوف القائمةِ بشأن إيران.