ترمب طالب في كلمته وزارة الخارجية الأمريكية بالعمل على إكمال إجراءات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس،داعيا الجميع إلى الهدوء والاعتدال فيما يتعلق بالمواقف من هذا الإعلان.

وأكد الرئيس الأمريكي أن القدس حاضنة لأهم الديمقراطيات في المنطقة، وأنها يجب أن تكون مكانا للعبادة لليهود والمسيحيين والمسلمين، مبينا انه سيدعم حلا فعليا قائما على حل الدولتين إذا اتفق عليه الطرفان.