قالت لجنة تحقيق أممية حول سوريا، إن النظام السوري استخدم غاز السارين في مجزرة الكيميائي التي وقعت في بلدة "خان شيخون" الخاضعة لسيطرة المعارضة بمحافظة إدلب، يوم 4 أبريل الماضي.

يشار إلى أن مجزرة الكيميائي التي ارتكبها النظام السوري بخان شيخون، أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 100 مدني وإصابة 500 أخرين.

وأكدت اللجنة في تقرير نشر، الأربعاء، أن التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن لمحاربة "داعش"، فشل في تنفيذ الضربات الوقائية قبل الهجمات الكيميائية.

وأضافت أن القصف الذي طال مسجداً بقرية "الجينة" بمحافظة حلب في 16 مارس الماضي، وأودى بحياة 38 مدنياً، نفذته طائرات تابعة للولايات المتحدة الأمريكية.

ولجنة التحقيق المرتبطة بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أشارت في تقريرها إلى أن الولايات المتحدة فشلت في اتخاذ تدابير معقولة لحماية المدنيين في حلب، وانتهكت القانون الإنساني الدولي.

يشار إلى أن الولايات المتحدة قالت إنها استهدفت "مركز تجمع لتنظيم القاعدة" في القصف الجوي على قرية الجينة، مارس الماضي، إلا أن وسائل إعلام تحدثت عن أن المستهدفين هم من جماعة "التبليغ" الدعوية المعروفة ببعدها عن الفكر المتطرف.

المصدر: الخليج أونلاين